أكثر من (100) طالبة يتعرفن على العمل النقابي وأسسه وضوابطه

0
(0)
  • (14) برنامجًا ونشاطًا تدريبيًا نفذها اتحاد عمال السلطنة خلال العام 2020
  • استفاد من البرامج (789) مشاركًا: (553) عضوًا نقابيًا و(236) من غير الأعضاء
  • أكثر من (100) طالبة يتعرفن على العمل النقابي وأسسه وضوابطه

تشير الإحصائيات الصادرة بالتقرير السنوي للاتحاد العام لعمال السلطنة إلى تنفيذ الاتحاد (14) برنامجًا ونشاطًا تدريبيًا، استفاد منها (789) مشاركًا، منهم (553) عضوًا نقابيًا، و(236) من غير الأعضاء، وقد تنوعت البرامج لتتضمن برامج تدريبية في العمل النقابي، وأهمية العمل النقابي وتشكيل النقابات العمالية بالمنشأة، والتعريف بالحوار الاجتماعي والمفاوضة الجماعية وأهميتهما في ممارسة العمل النقابي باعتبارهما إحدى المرتكزات الأساسية التي يقوم عليها، إضافةً إلى ذلك التدريب على أسس وضوابط إعداد وصياغة محاضر الاجتماعات واتفاقيات العمل الجماعية، والتعريف بأحكام قانون العمل واللوائح والقرارات الوزازية الصادرة بشأنة، وقانون التأمينات الاجتماعية، والسلامة والصحة المهنية في بيئة العمل.

واستمرارًا لما تقدم؛ وفي إطار اهتمام الاتحاد العام لعمال السلطنة بنشر ثقافة العمل النقابي بالتعاون مع مؤسسات المجتمع المدني وطلبة الجامعات والكليات المختلفة، وتوعية المقبلين على سوق العمل بأهمية تشكيل نقابات عمالية عند التحاقهم بالعمل في منشآت القطاع الخاص؛ نفذ الاتحاد مساء يوم الأربعاء الموافق 24 مارس 2021م بالتعاون مع كلية الزهراء للبنات (عن بعد) حلقة نقاشية بعوان “العمل النقابي في السلطنة – الإجراءات والضوابط”.

وتضمنت الحلقة النقاشية عددًا من المحاور منها: التعريف بالنقابة العمالية وأدوراها وأهدافها ونُظمها الداخلية والأحكام والتشريعات المنظمة لها، كما تطرقت الحلقة إلى السند القانوني لمشروعية العمل النقابي في السلطنة، حيث نصت المادة (108) من قانون العمل العماني على أنَّه: “للعمال أن يشكلوا فيما بينهم نقابات عمالية تهدف إلى رعاية مصالحهم والدفاع عن حقوقهم وتحسين حالتهم المادية والاجتماعية وتمثيلهم في جميع الأمور المتعلقة بشؤونهم”، كما نصت المادة (109) من قانون العمل على أنه: “تُشكل النقابات العمالية اتحادًا عامًا لعمال سلطنة عُمان يمثلهم في الاجتماعات والمؤتمرات المحلية والإقليمية والدولية، ويجوز للنقابات العمالية تشكيل اتحادات عمالية فيما بينها”، ومن ثم جاء القرار الوزاري (500/2018) ليوضح إجراءات تشكيل وعمل وتسجيل النقابات العمالية والاتحادات العمالية والاتحاد العام لعمال سلطنة عُمان.

وتناولت الحلقة النقاشية أهداف النقابة العمالية والمتمثلة في نشر الوعي النقابي بما يكفل تدعيم التنظيم النقابي وتحقيق أهدافه، ورفع المستوى الثقافي للعمال من خلال الدورات التثقيفية والنشر والإعلام، ورفع الكفاية المهنية للعمال والارتقاء بمستواهم المهني والفني، إضافةً إلى رفع المستوى الصحي والاقتصادي والاجتماعي للأعضاء وعائلاتهم.

وشملت الحلقة النقاشية استفسارات من قبل المشاركين منها سؤال بعض الطلبة عن جدوى تشكيل نقابات عمالية في منشآت القطاع الخاص؟ والذي أجاب المحاضر عليه بأن تشكيل النقابة في المنشأة يضمن التزام العمال بأحكام قانون العمل والقرارات المنفذة له بشكل واضح وأكثر مرونة، ويحقق لهم بيئة عمل آمنة وخالية من المخاطر ومستوى عادل من الأجور والمكافآت مقارنة مع حجم الشركة وأرباحها، إضافةً إلى حصولهم على تدريب كافٍ على العمل الذي يمارسه العامل في مختلف المواقع، وفرصة لهم للحصول على امتيازات أفضل مما أقره قانون العمل واللوائح والقرارات المنفذة له.

يُذكر أن العمل النقابي يقوم على عددٍ من الأسس منها: الحوار والمفاوضة والتعاون والمشاركة الإيجابية والاستماع لوجهة نظر الآخر والمرونة والتفكير في خدمة الصالح العام. كما أن هناك حماية قانونية للعضو النقابي كفلها القانون وهي مجموع الضمانات التي يتمتع بها العضو النقابي لأداء مهمته النقابية، حيث قضت المادة (110) مكررًا من قانون العمل بأنه: “لا يجوز تطبيق عقوبة الفصل أو أية عقوبة أخرى على مُمثلي العمال في النقابات العمالية أو الاتحادات العمالية أو الاتحاد العام لعمال سلطنة عُمان بسبب مُمارستهم لنشاطهم النقابي العمالي وفقًا لهذا القانون والقرارات الوزارية المنفذة له”، والمعاقب عليها بنص المادة    (112) من ذات القانون التي جاءت على النحو الآتي: “يعاقب صاحب العمل أو من يمثله الذي يمتنع عن تقديم التسهيلات اللازمة والبيانات أو المعلومات الصحيحة أو يقدم بيانات غير حقيقية للموظفين الرسميين أو يقوم بأيِّ فعل من شأنه حرمان العامل من حقه في ممارسة نشاطه النقابي أو عرقلة تشكيل النقابات العمالية أو الاتحاد العام لعُمال سلطنة عُمان بالسجن مدة لا تزيد على شهر وبغرامه لا تزيد على خمسمائة ريال أو بإحدى هاتين العقوبتين”.

 

 

 

Thank you for your Feedback

No votes so far! Be the first to rate this post.